وزير الداخلية التركي يهاجم الغرب بسبب أزمة اللاجئين: لسنا أمة تبيع ضميرها بالمال

هاجم وزير الداخلية سليمان صويلو على خلفية تجاهلها تقديم المساعدات للاجئين والنازحين السوريين في تركيا، موضحا الجهود الإنسانية الكبيرة التي تبذلها بلاده لعشرات آلاف النازحين السوريين بالقرب من الحدود السورية التركية.

جاء تصريح وزير الداخلية سليمان صويلو خلال مشاركته في افتتاح برنامج لتدريب الطلاب الأتراك المبتعثين إلى الخارج ذكر فيه أن أكثر من 300 ألف شخص نزحوا من إدلب خلال شهر كانوان الأول 2019 الماضي اتجاه الحدود التركية بسبب الصواريخ والبراميل المتفجرة التي تتساقط عليهم. موضحا الجهود الكبيرة المبذولة من تركيا ومؤسساتها لمساعدتة النازحين.

و شدد صويلو بأن بلاده لن تدير ظهرها لإخوتها السوريين ،وجيرانها منذ 400 عام،  على حد تعبيره.

كما أشاد بالجهود التي تبذلها الحكومة التركية وهيئة الإغاثة التركية والهلال الأحمر وجميع المؤسسات الخيرية التركية وخاصة البلديات وتفهمها ومساعيها لمساعدة النازحين.

ووأوضح صويلو: “عملت تركيا على تقديم شتى المساعدات لهؤلاء الأشخاص، خاصة الأطفال الذين أرسلنا لهم الأحذية والجوارب كما نسعى لتأمين المأوى لهم.

وأضاف: “نحن لسنا أوروبا والغرب. نحن لا نستبدل حضارتنا بالمال، لسنا أمة تبيع ضميرها بالمال، ولا تفسدنا الثروة. لذلك سنقول للعالم. هل كان يجب علينا ترك السوريين للموت، ومشاهدة أطفالهم تموت تحت البراميل؟

وأشار صويلو في حديثه إلى وفاة ثمانية سوريين غرقا في بحر إيجة خلال محاولتهم الوصول إلى اليونان، وبين أن خفر السواحل التركي لم يتمكن من انتشال جثث سبعة منهم. متسائلا لماذا لا يفتح الغرب لهم الباب ليصلوا بأمان كما تفعل تركيا.

المصدر: IHK

 

 

اترك رد

scroll to top