قتلى وجرحى باستهداف حافلة لقوات الأسد في بادية ديرالزور

قالت مصادر معارضة، أن حافلة عسكرية تابعة لقوات الأسد تعرضت لهجوم، اليوم الإثنين، من قبل مسلحين مجهولين شرقي دير الزور، ما خلف عددا كبيرا من القتلى والجرحى في بين العناصر الذين تقلهم.

وأوضح نشطاء محليون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الهجوم استهدف “حافلة مبيت” تقل جنودا من الأسد، غالبيتهم من أبناء محافظتي اللاذقية وطرطوس وأريافها.

وذكر نشطاء محليون أن المهاجمين استخدموا الرشاشات الخفيفة والمتوسطة أثناء مرور الحافلة في مدينة صبيخان شرقي ديرالزور، ما أدى لاحتراقها بعد انفجار خزان الوقود فيها.

صورة خاصة نشرها ناشطون لحافلة المبيت التابعة لقوات الأسد والتي تم استهدافها اليوم في بادية دير الزور

وتضاربت الأنباء حول عدد القتلى الذين سقطوا جراء الهجوم، حيث أفادت مصادر محلية أن الهجوم أدى الى مصرع 12 جنديا على الأقل قتلوا وأصابة نحو 20 أخرين.

وسارعت كتيبة “الفاروق” التابعة لتجمع “الثائرين”، في أرض دير الزور  إلى تبني العملية، مؤكدة مقتل  55 عنصراَ واصابة 37 اخرين، بحسب بيان نشرته على مواقع التواصل.

فيما عزا ناشطون محليون أخرون الهجوم إلى فلول تنظيم الدولة التي ما تزال متواجدة في بادية ديرالزور، والتي تكرر استهدافها لأرتال وحافلات تابعة لقوات الأسد.

وتشهد بادية ديرالزور هجمات متكررة تستهدف قوافل وأرتال لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية التي تسيطر على المنطقة، عادة ما تنفذها مجموعات مسلحة مجهولة، أو يعلن تنظيم الدولة تبنيها.

اترك رد

scroll to top