الأسد ينفذ مجزرة جديدة في أريحا غربي إدلب

إدلب/نورث24 – كثفت طائرات طائرات الأسد اليوم الأحد من قصفها على محافظة إدلب، مخلفة مجزرة جديدة راح ضحيتها تسعة مدنيين وعشرات الجرحى.

وأعلنت فرق الدفاع المدني أن تسعة مدنيين قتلوا، غالبيتهم نساء وأطفال، وأصيب عشرات أخرون بجروح متفرقة إثر غارة جوية من طائرة “سو24” تابعة لسلاح جو الأسد على مدينة أريحا غربي إدلب.

وأفاد مراسل نورث 24 عن مقتل امرأة وإصابة آخرين في مدينة سراقب شرق إدلب جراء استهداف المدينة بغارات عديدة متواصلة منذ الصباح من قبل طائرات الحربي الرشاش باستخدام صواريخ فراغية.

في حين تشهد بلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي قصف مكثف من قبل الطيران المروحي باستخدام البراميل المتفجرة وأيضا تتعرض لقصف مدفعي وصاروخي متواصل.

وفي السياق ذاته قطعت طائرات الأسد الطريق الدولي الواصل بين مدينتي معرة النعمان جنوبا وسراقب شمالا جراء استهداف السيارات المارة وقوافل المدنيين.

وكانت الجبهة الوطنية للتحرير عن مقتل ضابط في الميليشيات الروسية وعدة عناصر إثر استهداف مواقعهم على محور “جرجناز” جنوب شرقي إدلب بقذائف المدفعية الثقيلة.

يأتي هذا التصعيد اليوم بعد هدوء نوعاً ما شهدته الايام الماضية بسبب سوء الأحوال الجوية كما يقول بعض الناشطين، فيما شهدت محاور القتال هدوء جنوب شرق إدلب بعد توقف قوات الأسد والمليشيات المساندةعند بلدتي جرجناز والتح جنوب شرق إدلب.

اترك رد

scroll to top