بمكيدة من سامر الفوز .. توقيف مدير شركة “دامسكو” في دبي

دبـي /نـورث24
صراع الاستثمارات وإعادة الإعمار بين رجال الأعمال السوريين وشركاتهم التجارية وصل ذروته في الأونة الأخيرة، وذلك في محاولة كل منهم الفوز بمشاريع ستعود عليهم بأرباح طائلة. ولأن كل قواعد المنافسة الشريفة تختفي في معارك مشابهة بين رجال الأعمال ممن يتسابقون لتقديم أوراق اعتماد لدى الحكومات أو الكيانات المانحة أو المسيطرة على المناطق المستهدفة، ما يجعلهم يدخلون في حرب خفية لا تلبث أن تنتهي بفضائح شتى، أو نصب المكائد لإقصاء أحدهم الأخر من الواجهة مؤقتا وربما القضاء عليه بشكل كلي.

ومع اشتداد المعارك التي أسفرت عن أول ضحاياها، فقد تم القاء القبض رجل الأعمال السوري ومدير شركة دامسكو “مهند فايز المصري” من مكتبه في دبي، وذلك عندما ألقت السلطات الإمارتية القبض عليه واقتادته إلى جهة مجهولة.

و أوضح مصدر مطلع لنـولرث24، أن شركة دامسكو التي تمتلك فروعاً في كل من دمشق وإسطنبول و دبي و بغداد، والتي يديرها “المصري” كانت فازت بمشروع تأهيل المنطقة الآمنة المزمع إنشائها شرق الفرات على الحدود السورية التركية، والذي أتى ذلك بعد لقاء جمع مدير دامسكو “مهند المصري” بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان قبل يومين من إيقافه.

فيما أكد مصدر خاص من داخل شركة دامسكو لنـورث24، أن مدير داماسكو “مهند فايز المصري” تم توقيفه من مكتبه في في مقر شركته في دبي قبل يومين، وذلك بناء على تقارير قدمها رجل الأعمال السوري سامر الفوز لأجهزة الأمن في النظام السوري، لافتا إلى أن نظام الأسد قام بشكل عاجل بإضافة المصري إلى قوائم الإرهاب، ما دفع السلطات الإمارتية والإنتربول الدولي لتوقيفه.

و أضاف المصدر من داخل دامسكو “أن نظام الأسد و المقربين منه دائما يحاولوا التخلص من خصومهم التجاريين أو السياسين عبر تلفيق التهم و مصادرة الأملاك، وتنظيم حملات تشويه السمعة، مشيرا إلى أن الخلاف التجاري دائما ينتهي بالتخوين وهو ما يبرع به نظام الأسد من اتهام خصومه بالعمالة أو عبر تجهيز ملفات تتعلق بالفساد و قضايا الأرهاب”.

وأوضح المصدر أن أن المصري يمتلك عدة مشاريع في الشمال السوري، إضافة لحصوله على العديد من الوكالات والامتيازات التجارية من شركات عالمية كانت ترتبط بمعاملاتها مع منافسه، رجل الأعمال سامر الفوز.

مهند المصري، وهو رجل أعمال سوري من مواليد دمشق 1984 حاصل على دبلوم في الإدراة المالية. مالك “مجموعة دامسكو” التجارية التي تتخذ من مدينة دبي مركزاً لها، وتشمل نشاطاته الاستثمارية العديد من الدول الإقليمية وهي موزعة على عدة قطاعات: سوق الأوراق المالية والمشتقات النفطية، وتجارة المواد الغذائية الرئيسية والإنتاج الفني والتسويق الرقمي

وتأسست مجموعة “دامسكو” في دمشق عام 2004، وانتقلت للإمارات في العام 2011، ثم افتتحت مقرا لها بتركيا عام 2017، لتقوم بمشاريع إغاثية عديدة في تركيا تستهدف مخيمات السوريين، فضلا عن مشاريع إغاثية في الداخل السوري، بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي.

اترك رد

scroll to top