حكومة الإنقاذ تخالف الأفران وتهدد بإغلاقها والسبب؟

وفقا للقوانين التي تصدرها تباعا، تمعن حكومة الإنقاذ بالتضييق وزيادة الأعباء المالية على الأهالي في محافظة إدلب. حتى طالت الضرائب والرسوم والمخالفات كل شيء وصولا لرغيف الخبز، لكن المفارقة أن تصل المخالفات إلى الأفران التي تسعى للتخفيف عن المواطنين، وتفرض غرامات على من يزيد في عدد أرغفة ربطة الخبز؟

فقد تداول نشطاء وإعلاميون محليون في ريف إدلب صورة مسربة عن محضر ضبط تمويني، أصدرته وزارة الاقتصاد بحق أحد مالكي الأفران في بلدة كفروما جنوب إدلب، وذلك بسبب وجود زيادة في عدد الأرغفة في كيس الخبز الذي يبيعه للأهالي.

وجاء في “محضر الضبط” أن المراقبين، وخلال قيامهم بجولة على الأفران في البلدة، وجدوا أن أحد الأفران يزيد في عدد الأرغفة في الكيس الواحد رغيفا، مخالفا بذلك قرار حكومة الإنقاذ الذي أصدرته قبل فترة، ويقضي بتقليص عدد أرغفة الخبز إلى تسعة بدلا من عشرة في الكيس الواحد.

وقد حذرت الحكومة كل من يخالف التعميم، بدفع غرامات قاسية، وقد تصل عقوبة مخالف التعميم لإغلاق مخبزه كليا. الأمر الذي لاقى استنكارا كبيرا بين المدنيين واعتبره البعض استغلالا للأهالي.

لكن الصورة الصورة المسربة لمحضر الضبط التمويني بحق صاحب الفرن في بلدة كفروما لاقت غضبا واستنكارا أشد من قبل الأهالي، وردة فعل ساخرة غاضبة من قبل الناشطين عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

يذكر أن حكومة الإنقاذ تمعن في استصدار قوانين تقضي بفرض المزيد من الضرائب والرسوم التي يصفها الأهالي بـ “المجحفة والجائرة” وعبروا عن رفضها في ظل أوضاعهم الاقتصادية الصعبة وقوبلت بخروج مظاهرات في عدة مناطق تطالب بحل حكومة الإنقاذ بسبب سياستها التعسفية بحسب وصف المتظاهرين.

اترك رد

scroll to top