أقطاي: سنحمي إدلب وتحرير الشام ذريعة الروس لاجتياحها

قال مستشار الرئيس التركي في حزب العدالة والتنمية “ياسين أقطاي” في لقاء له على قناة “حلب اليوم ” إن تركيا تبذل جهدها لتحقيق الاستقرار في إدلب وأن “تحرير الشام ” هي ذريعة لروسيا والنظام من أجل قصف إدلب.

وقال أن تركيا متوافقة على ماتم التواصل إليه مع روسيا فِي سوتشي واستانا وأنها تتمسك بنقاط مراقبتها في سورية لأن وجودها لتنظيم الوضع الديموغرافي

وأضاف أن سورية للسوريين وهدفهم تحريرها من نظام الأسد وأن تركيا ليست مع تقسيم سورية .

وتطرق أقطاي في حديثه الى أن ” تحرير الشام ” هي ذريعة لروسيا والنظام من أجل قصف إدلب، وأن “تحرير الشام ” تدعي أنها تحافظ على إدلب ولكنهم ذريعة لجلب القصف والقتل والتهجير لسكان المنطقة ،وقال إن تركيا لا تستطيع أن تحافظ على إدلب بوجودهم فيها.

وقال أيضا إن من يريد الجهاد فليذهب الى حمص أو الشام أو الرقة وغيرها من المناطق لا أن يتحصن في إدلب، وأن الجهاد هو أن تحافظ على المنطقة وسكانها وليس جلب القتل والتدمير لهم.

وفيما يخص الجنسية التركية الاستثنائية بَشر أقطاي أصحاب المرحلة الرابعة أنه سيتم العمل على الملفات ،وفكرة منح السوريين في تركيا وثيقة سفر كالتي تمنح في أوربا لتكون بديلة عن جواز السفر تتم دراستها ،وأن تركيا ستسحب الجنسية التركية من الموالين لنظام الأسد.

وأكد أن تركيا لن تجبر أي سوري على العودة إلى بلاده حتى لو أقيمت منطقة آمنة لكن من يريد العودة سيتم تسهيل ذلك له.

وحول منبج قال اقطاي أن ملفها لايزال على الطاولة وهو محل نقاش بينهم وبين أميركا وأن تركيا لن تترك ملف منبج وستكرّس قدراتها الاقتصادية والدبلوماسية لتحافظ على حقوق السوريين فيها ،وأن بلاده ستبلغ القوات الأميركية بأن الجيش التركي سيهاجم المناطق التي سيدخلها في شرق الفرات ،وأن أردوغان أعطى مهلة اسبوعين للتحرك عسكريا في شرق الفرات في حال لم تتحرك الولايات المتحدة.

اترك رد

scroll to top