ما حقيقة خبر مقتل ضباط روس بمعسكر جورين قرب إدلب؟

أكدت صحيفة روسية مقتل “كيريل نيكونوف” وهو أحد ثلاثة ضباط روس قُتلوا في سورية أول من أمس (4 أيلول)، في معارك بمحافظة إدلب شمال سورية.

واشارت صحيفة “فيدوموستي” الروسية إلى أن موقع “مفكرة فولغودونسك” (بلوكنوت فولغودونسك) كان قد نشر المعلومات بهذا الصدد نقلا عن أصدقاء كيريل المدرسيين الذين تواصلوا مع والديه. ويبلغ كيريل من العمر 27 عاماً. وهو من سكان فولغودونسك في مقاطعة روستوف. متزوج، أب لطفلين.

وقالت الصحيفة في عددها يوم أمس، نقلا عن مصدر عسكري -دبلوماسي إن ثلاثة ضباط روس قُتلوا في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية نفت الأنباء عن مقتل 3 ضباط وإصابة اثنين آخرين في جورين في إدلب، وأشارت إلى عدم وجود اي نقاط مراقبة روسية في تلك المنطقة كما نقلت وكالة “تاس” الروسية.

ويرجح أن القتلى من العسكريين الروس المتعاقدين مع شركات عسكرية روسية خاصة مثل “فاغنير”. وترفض وزارة الدفاع الروسية إدراج ضحايا تلك الشركات على قائمة الخسائر الرسمية للقوات الروسية في سوريا، وتبرر ذلك بأنهم ليسوا من الضباط والجنود التابعين لها والمدرجين على قوائمها بصفة عسكريين.

اترك رد

scroll to top