شبّان درعا يلقنون أحد إعلاميي الأسد درسا بعد إسائته للساروت

نورث24/درعا
تعرّض مصور في وكالة سانا، يوم السبت 24 آب، للضرب وذلك خلال تغطيته لفعاليات مهرجان للتسوق في مدينة بصرى الشام شرقي درعا.

ونشر تجمع أحرار حوران أنّ المصور “ضياء الدين جمال السعيد” تعرض للاختطاف على يد مجموعة من الشبان أثناء تغطيته مهرجان بصرى الشام للتسوق، قبل أن يطلقوا سراحه بعد ساعة من اختطافه تملأ وجهه وجسد العديد من الكدمات، وذلك إثر ضرب مبرح تعرض له، قبل أن ينقل لاحقا إلى مشفى درعا الوطني لتلقي العلاج.

ونقل التجمع عن مصدر أهلي في مدينة بصرى الشام، أنّ سبب اختطاف السعيد وضربه بهذا الشكل يعود إلىإسائته إلى منشد الثورة السورية عبد الباسط الساروت في منشور على حسابع على فيسبوك.

وأشار التجمع إلى أن نشطاء في مدينة بصرى الشام نشروا على صفحاتهم عبر “فيسبوك” صورًا للشهيد عبد الباسط الساروت يوم أمس، مشيرين إلى تأييدهم لضرب وطرد من يهين رموز الثورة السورية.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض لها إعلاميون موالون لنظام الأسد لحوادث مشابهة رغم سيطرة الأخير العام الماضي على محافظة درعا، حيث سبق وأن تعرضت الإعلامية “هالة المحاميد” مراسلة التلفزيون السوري، والإعلامي “فراس الأحمد” مراسل قناة سما للضرب والإهانة على يد الأهالي.

اترك رد

scroll to top