المنشآت الرياضية على رأس لائحة طائرات الأسد وروسيا

نـورث24/إدلب/سعيد العثمان
لم يقتصر استهداف الغارت الروسية ومروحيات الأسد على منازل المدنيين خلال حملتهم الأخيرة على مناطق شمالي حماه وجنوبي إدلب فحسب، بل امتد لاستهداف شتى المراكز والمرافق الحيوية كالمشافي ونقاط الإسعاف وصولا للمنشآت الرياضية التي نالت نصيبا كبيرا من تلك الغارات، فقد طال القصف الجوي ملاعب لكرة قدم أبرزها ملعب معرة النعمان وملعب خان شيخون وملعب URB في كفرنبل، إضافة لصالتين رياضيتين ومقري ناديا سراقب وخان شيخون لكرة القدم

وصرح رئيس نادي خان شيخون، أحمد حاج قدور، لـنورث24، بأن حميع المنشآت الرياضية في خان شيخون للاستهداف المباشر من طائرات الأسد ومدفعيته الثقيلة من بينها مقر النادي وصالتي كالرة الطائرة وتنس الطاولة وملعب المدينة الرئيس.

وأكد قدرو بأن حجم اخسائر النادي أكثر من 10الاف دولار كحد أدنى، مشيرا إلى أن الملعب الرئيسي لكرة القدم قد تعرض للسرقة وتعرض الملعب للسرقة بعد عملية الاستهداف نتيجة للفراغ الأمني والنزوح الجماعي من المدينة.

وأشار قدور إلى اصرار الكادر الرياضي في المدينة على متابعة نشاطاته الرياضية رغم عملية النزوح وتفرق الكادر والرياضي بين قرى ومدن إدلب، وذلك عبر إنشاء تجمع رياضي ضم إداري ولاعبي نادي كرة القدم حيث نزحوا، في مدينة اريحا ومواصلة التدريبات وإقامة مباريات ودية حفاظا على نشاط وانسجام اللاعبين.
وعبر قدور عن رغبتهم وسعيهم لعودة التجمعات والملتقيات والبطولات الرياضية التي وصفها بـ “جزء من حياة أهالي خان شيخون اليومية”، مبديا تفاؤله بقرب عودتها إذا ما استقرت الأمور بشكل نسبي كما كانت عليه قبل الحملة العسكرية الأخيرة.

في السياق نفسه، قال رئيس الإتحاد السوري الحر لكرة القدم، نادر الأطرش، بأ الهيئة السورية للرياضة والشباب تسعى رغم الحرب إلى مواصلة لتنظيم دورات تدريبية وتأهيل كوادر إدارية لتطوير العمل الرياضي عبر التواصل مع المنظمات والهيئات الداعمة للقطاع الرياضي بمختلف الألعاب.

وأوضح الأطرش بأنهم يعملون على انشاء مراكز تدريبية خاصة تهتم بالقواعد “الأطفال من عمر ٩ حتى ١٢ “، تمهيدا لإنشاء منتخب وطني مستقبلا.

اترك رد

scroll to top