تركيا:موظفتين حكوميتين وعناصر شرطة يتسببون بفقدان لاجئة سورية لجنينها

العدية – فتحت السلطات التركية تحقيقا مع عناصر الشرطة في مدينة بورصة إضافة لموظفتين حكوميتين بسبب الإسـاءة في تعاملهم مع سيدة سورية ما تسبب بفقدانها جنينها بحسب ما نشرته وسائل إعلام تركية.

وبحسب ما نقله موقع “تركيا بالعربي” عن موقع حرييت فقد راجعت المدعوة سيدة سورية “سمر الناصر” رفقة زوجها تركي الجنسية “خير الدين” شعبة الأجانب في مدينة بورصة لتجديد معلومات إقامتها والتقديم للجنسية.

وأوضح الموقع بأن زوج السيدة السورية تشاجر مع أحد موظفي شعبة الأجانب فيما كانا الزوجان يتابعان إتمام المعاملة ما جعل موظفة في الشعبة “يسرى. د” وزميلتها “نورهان. أ” برفض إتمام المعاملة الخاصة بالزوجين وطردهما من مبنى الشعبة.

وتابع موقع تركيا بالعربي ” في اليوم التالي عادت سمر مع زوجـها لشعبة الأجانب لاتمام إجراءات الإقامة، لكن الموظفتين بطردها مجدداً.

وبعد عودتها مع زوجها للمنزل قام عناصر من الشرطة باستدعائهما لمركز الشرطة زاعمين بضرورة إتمام بعض الإجراءات والتواقيع في شعبة الأجانب. ليتبين للزوجين بعد ذلك بأنهما قيد الاحتجاز، ثم تسيء الشرطة معاملتهما بإبقاء السيدة السورية “سمر” واقفة على قدميها رغم حملها.

ما لبثت سمر أن دخلت مخاض الولادة رغم أنها في شهر حملها السادس ما استدعى نقلها إلى أحد المستشفيات بحالة طارئة، لتضع ولدها لاحقا ليموت بعد عدة أيام في أحد حواضن المشفى.

ليتقدم الزوجان فيما بعد بدعوى قضائية ضد الموظفين بسبب رفض إتمام المعاملة وإصدار قرار بإبعاد سمر إلى خارج الحدود وقضية أخرى ضد عناصر الشرطة الذين قاموا باحتجازهما دون التحقق وسوء المعاملة الذي أودى بحياة جنين سمر.

وفتح القضاء التركي تحقيقا حول قرار الموظفتين اللتان اصدرتا قرار بإبعاد لاجئة إلى خارج الحدود، حيث قامت الموظفتان بإلغاء قرارهما في اليوم التالي وما يزال التحقيق جارياً.

اترك رد

scroll to top