أبو حطب يتسلم مفاتيح باب السلامة

إدلب (العدية) – تسلم اليوم جواد ابو حطب رئيس “الحكومة السورية المؤقتة”  معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا من “الجبهة الشامية” في خطوة غير مسبوقة من الجبهة الشامية تجاه الحكومة الموقتة .

قال رئيس وزراء الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب إن حكومته استلمت اليوم، من فصائل الجيش السوري الحر إدارة معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا، مشيرا إلى أن استلام المعبر جاء بعد مفاوضات مع فصائل الجيش الحر.

وأضاف أبو حطب أن الاتفاق تم بدعم تركي وتعاون الفصائل مع الحكومة المؤقتة. و أشار أبو حطب إلى أن استلام إدارة المعبر من قبل الحكومة المؤقتة سيكون له أثر اقتصادي إيجابي على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة وينعشها، مؤكدا أن الحكومة المؤقتة ستدير المعبر وفقا للمواصفات والمقاييس العالمية.

ولفت أبو حطب إلى أن حكومته تهدف لاستلام كافة معابر البلاد، وخاصة في الشمال السوري.

أحمد طعمة يتعرض للإهانة في معبر باب السلامة

وكان رئيس الوزراء الاسبق للحكومة المؤقتة أحمد طعمة قد تعرض للإهانة على ذات المعبر في تشرين الثاني 2015 ومنع من دخول الأراضي السورية و تم اعادته وعدد من وزراء حكومته آنذاك.

وقال بيان لإدارة المعبر يومها أن أحمد طعمة لم يتبع الإجراءات الرسمية “نظراً لعدم اتباع الإجراءات الرسمية من قبل الحكومة المؤقتة والوفد المرافق لها، وعدم التنسيق مع إدارة المعبر المدنية، وحفاظاً على سلامتهم العامة، قامت إدارة المعبر آسفة بعدم إدخالهم”.

من جهتها أصدرت الحكومة المؤقتة بياناً حول الحادثة، ونشرته على موقعها الإلكتروني، قالت فيه: إن “قوة مسلحة غير منضبطة تابعة لمنظمة الجبهة الشامية (قامت) بمنع وفد الحكومة السورية المؤقتة المؤلف من الدكتور أحمد طعمه رئيس الحكومة السورية المؤقتة، وعدد من السادة الوزراء من دخول الأراضي السورية المحررة بعد عبورهم الجانب التركي من الحدود”.

وقال المحامي “براء الشامي” الناطق الرسمي باسم “الجبهة الشامية”، إن “تسليم المعبر والكلية العسكرية، تم اليوم الثلاثاء بحضور قادة الصف الأول في الجبهة الشامية ورئيس الحكومة السورية المؤقتة الدكتور جواد أبو حطب، والعقيد عبد الجبار العكيدي وعدد من ضباط الجيش السوري الحر”.

 

وأكد “الناطق الرسمي” للجبهة الشامية، أن “الجبهة أقدمت على تلك الخطوات، للتأكيد على استعدادها الجدي لإنهاء حالة الفصائلية، وأن تكون الشامية نواة لجيش وطني يضم جميع الأحرار تحت مظلة وزارة الدفاع”.

ويخضع معبر باب السلامة لسيطرة الجيش السوري الحر منذ سنوات، بعد تحريره من قوات الأسد في عام 2012، كما خاض الجيش الحر على أطرافه معارك عنيفة مع تنظيم الدولة الإسلامية قبل عامين .

اترك رد

scroll to top