رسالة ماجستر لطالبة عربية في ألمانيا تهاجم فيها العرب!

خاص| خبيرة نفسية.. هذا ما تتركه العنصرية في ذواتنا

عزيزي القارئ/ة،

في إطار رسالتي للماجستير أحاول إكتشاف العوامل التي تشرح سبب استعداد اللاجئين أو المهاجرين لارتكاب بعض أنواع العنف.
سأقوم أيضا بالتحقيق في مدى تأثير التواصل الثقافي العربي/الألماني على الرغبة في ممارسة العنف.

الهدف من الدراسة هو تطوير التدخلات التي تتعارض مع العوامل.

سأكون سعيدة جدا إذا تمكنت من مساعدتي والمشاركة في الدراسة! لا يستغرق الاستطلاع سوى بضع دقائق.

أتطلع إلى كل مشارك و مشاركة!

شروط المشاركة:
– أصل عربي
عمر لا يقل عن ١٨ سنة
على الأقل سنة واحدة من الوجود في ألمانيا

هكذا نشرت الطالبة غدير أبو ثريا استطلاع الرأي ! ومن شروط المشاركة أصل عربي, لتحمل الطالبة في مشروع رسالتها مغالطات وتناقضات شائنة, معيبة, تتقيح عنصرية, وابتعاد عن أبجديات استطلاع الرأي, ففي مستهل رسالتها تدعي ثريا أنها تبحث عن عنف المهاجرين واللاجئين, لتختم رسالتها أن شرط المشاركة أن يكون المشارك عربي لتحصر دراستها عن ( العنف) بالعرب!

والمستغرب أكثر من كل هذا أن صاحبة الرسالة بدت أنها مغيبة عن واقع الحال, وتجهل الدراسات والأرقام والإحصائيات في هذا الشأن,  فقد كشف تقرير حديث للمكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا “BKA” عن أن اللاجئين القادمين من مناطق الحروب والنزاعات مثل سوريا والعراق، نادراً ما يصبحون جانحين مقارنة بطالبي لجوء قادمين من مناطق أكثر سلماً في العالم.

 

اترك رد

scroll to top