الأمم المتحدة: تهميش المرأة مستمر في ميدان العلوم

الأمم المتحدة/ وكالات

وفقا لمنظمة اليونسكو، لا تمثل النساء سوى ثلث الباحثين في العالم، كما أن نسبة شغلهن للمناصب العليا في أرقى الجامعات تقل عن الرجال إذ تتجنب النساء والفتيات المجالات ذات الصلة بالعلوم بسبب التحيّزات والقوالب النمطية الجنسانية القائمة منذ أمد بعيد.

 

وقد أظهر تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أن المرأة تمثل 28 في المئة فقط من خريجي الهندسة، و40 في المئة من خريجي علوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات.

وفي تقرير على موقع الأمم المتحدة قالت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي : ” إن تُهميش النساء والفتيات في المجالات المرتبطة بالعلوم بسبب جنسهنّ، مستمر حتى في القرن الحادي والعشرين” مشددة على ضرورة أن تعرف النساء أن بإمكانهنّ التفوّق في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وأنه يحق لهن المشاركة في التقدم العلمي.

 

“النهوض بالمساواة بين الجنسين في العلوم”

إلى ذلك دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى النهوض بالمساواة بين الجنسين في مجال العلم والتكنولوجيا بوصفه أمرا أساسيا لبناء مستقبل أفضل قائلاً: “إنه بدون وجود عدد أكبر من النساء في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات سيظل الرجال هم الذين يشكلون ملامح هذا العالم من أجلهم، وستظل إمكانات الفتيات والنساء غير مستغلة”.

وقال غوتيريش: إن المرأة التي تمثل 70 في المئة من جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية من بين أشد الناس تضررا اليوم من جائحة كورونا-19.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة “أن حالات عدم المساواة بين الجنسين ازدادت بشكل أكبر العام الفائت، حيث تحملت المرأة وطأة إغلاق المدارس والعمل من المنزل، كما العديد من العالمات مختبرات مغلقة ومسؤوليات أكبر في مجال الرعاية، مما ترك لهن وقتا أقل للعمل البحثي الذي تشتد الحاجة إليه الآن”.

و يشير تقرير اليونسكو للعلوم والذي يصدر بأكمله في نيسان/أبريل من هذا العام إلى أن نسبة النساء من خرّيجي الهندسة أقل من المتوسط العالمي للعديد من أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. كمثال أستراليا (23.2%) وكندا (19.7%) وتشيلي (17.7%)، وفرنسا (26.1%) واليابان (14%) وكوريا (20.1%)، وسويسرا (16.1%) والولايات المتحدة الأميركية (20.4%).

 

لكن، وبحسب التقرير، يمكن العثور على بعض أعلى نسب خرّيجات الهندسة في الدول العربية. على سبيل المثال الجزائر (48.5%)، المغرب (42.2%) وعُمان (43.2%) وسوريا (43.9%) وتونس (44.2%).

 

وتبلغ نسبة النساء اللاتي يتمتعن بمهارات عالية في المجالات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي واحدة لكل خمسة مهنيين (22 في المئة) وفقا للدراسة التي أجراها المنتدى الاقتصادي العالمي عام 2018 بشأن “الفجوة القائمة بين الجنسين على الصعيد العالمي”.

 

 

وتميل المسيرة المهنية للنساء لأن تكون أقصر، وأقل أجرا، وغالبا ما يجري تجاهلهن عند الترقية، وعادة ما تحصل الباحثات على منح ذات قيمة أقل من تلك التي يحصل عليها أقرانهن من الرجال. وعلى الرغم من أن نسبة الباحثات تبلغ 33.3 في المئة من مجمل الباحثين، فإن 12 في المئة فقط من أعضاء الأكاديميات الوطنية للعلوم هنّ من النساء.

 

يشار إلى أن المادة 24 من “توصية اليونسكو الخاصة بالعلم والمشتغلين بالبحث العلمي” لعام (2017) تؤكد على ضرورة أن تكفل الدول تمتع المشتغلين بالبحث العلمي بظروف عمل منصفة تشمل توظيفهم وترقيتهم وأجورهم وتقييم أدائهم وتدريبهم، بدون أي تمييز.

رابط التقرير كامل https://news.un.org/ar/story/2021/02/1070722

اترك رد

scroll to top