الأتاسي يكتب.. يوم لاجئ في زمن الكورونا

سيف الأتاسي يكتب .. يوم لاجئ في زمن الكورونا

ربما لأني أعيش بأحلامي أكثر مما أكون ملتصقا بواقع الحياة، فإن فكرة الحظر والعزلة التي أمر بها في هذه الأيام في فرنسا بسبب فيروس كورونا تفتح مجالا لمزيد من الخيال ولو مبهم.

استيقظ صباحاً مبكراً وبداخلي طاقة غير عادية تدفعني يوميا للخروج من المنزل مهما كان وضع الجو الخارجي، تبدو الشوارع في الحظر شبه فارغة، الخطوات بالكاد تشق السكون، استقبلني هواء شتوي بارد محمل بالأوكسجين الطازج: فانتعش..النهار قصير في هذه الفترة، سأسير باتجاه أشعر فيه بالبهجة، مكان أشعر فيه بكثير من الراحة و إن  بدت مؤقتة، فنحن نؤمن أن أي راحة في هذه الدنيا هي مؤقتة في نهاية المطاف…أمشي بمحاذاة نهر اللوار الرائع الذي يخترق مدينة نوفير Nevers الوادعة التي تستضيفني  مع مجموعة من مواطني دول الغبار البشري، لاشك أن الطبيعة الجميلة لها من النباهة والحنكة بأن ترتب المبعثر من أرواحنا وتنشر الأمل من جديد داخلنا.

قد تكون حياتنا في الغربة خشنة وقاسية ولكن مع ذلك أشعر بكثير من الدهشة وأنا أتابع أخبار فيروس لا تراه العين المجردة، جعل البشرية تحبس أنفاسها ويشل الاقتصاد وتوقف عجلة الحياة، وجعل الحكومات تقف على رجل واحدة في كل دول العالم.

نظرت في ساعتي..الوقت الممنوح من قبل السلطات للخروج من المنزل قارب على الانتهاء، فأدركت  حينها أن علي العودة إلى البيت فشعرت بالاضطراب والحزن لأبعد الحدود.

في ساعات الليل تهتز الروح بالذكريات وتبدأ طقوس الوحدة والهدوء… جلست متأملا تلك السنوات التي مضت من عمري وهي تلوح لي من بعيد…بين عدد غير محدود من المشاعر المتضاربة والقليل من الأماني المتحققة.

سأكتب بقدر حزني على بلدي، بقدر إيماني بمستقبل حر ومزدهر لها بعد انتهاء الغمة، بقدر الأيام التي تنقضي في هذا الحظر الجزئي أو الكامل،بقدر الوقت الذي يتسرب فيضخم مخاوفي من الكورونا ولقاحاتها وتحولها وأخبارها، لدرجة أن الأكل والشرب والقراءة والنوم أصبحت واجبات روتينية مملة أنجزها بصعوبة، على كل لن أفعل أمرا خارقا فعهد المعجزات والخوارق قد انتهى… فقط استمع لأغاني ياسر المظلوم واشتاق لمدينتي حمص ولعطر أمي وجلسات الأهل والأصدقاء…هذا ما أستطيع فعله الآن في هذه التغريبة الغريبة

…………………………………………………

سيف الدين الأتاسي

كاتب سوري

مقيم مؤقتا في نوفير Nevers/ فرنسا

__ ياسر المظلوم: مطرب حمصي مشهور محليا توفي من زمن قريب

اترك رد

scroll to top